منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : أمة الخير

اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : أمة الخير

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الثلاثاء 19 فبراير 2013, 4:36 pm


أمة الخيــر

الحمد لله الذي أنعم علينا بهذا الدين.. فألف به بين قلوب المؤمنين..و جعلهم على المحبة و المودة متراحمين..أشهد أن لا إله إلا الله.. وحده لا شريك له.. جعلنا خير أمة أخرجت للعالمين..ما أطاعت ربها ..و حافظت على منهجه المتين..و أشهد أن سيدنا و حبيب قلوبنا..و نور أبصارنا.. محمدا عبده و رسوله..إمام الهداة المهتدين..والناصح الأمين.. و الجامع لأخلاق الأولين و الآخرين.. اللهم صل و سلم عليه في كل آن و حين..و ارض اللهم على آله وأصحابه الغر الميامين..و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد.. إخوة الإيمان و العقيدة
تتصارع الشعوب و الأمم.. وتتراحم أمة الإسلام والمسلمين .. لأن الذي أنشأها كتب عليها الرحمة..وهو القائل جل جلاله.. يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ ، وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا .. البرهان هو محمد صلى الله عليه وسلم..و النور المبين هو القرآن الكريم.. يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ ، وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا..فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ ، فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ.. وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا.. أهل الإيمان..أفراد هذه الأمة ..هم الرحماء بينهم.. أدخلهم الله في رحمته.. و أنزل إليهم القرآن هداية لهم ورحمة فقال جل وعلا.. وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ.. وأرسل لهم أفضل رسله.. حبيب هذه الأمة.. محمدا صلى الله عليه وسلم..رحمة لهم ..و للناس أجمعين..فقال تبارك و تعالى .. وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.. تتنافر الأمم.. و تتباغض .. وتتآلف هذه الأمة .. و تملأ دنياها مودة ووفاقا.. لأن الذي خلقها..و بعثها فوق أرضه ..هو الذي ألف بين قلوبها.. وهو الذي أخبر رسوله و حبيبه محمدا صلى الله عليه وسلم بقوله جل جلاله.. هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ .. وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ.. لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ..وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ.. فالألفة بين المؤمنين..قدر كتبه الله على هذه الأمة .. وطريق للعزة.. مهدها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فوصف اللحمة بين المؤمنين.. وحديثه في صحيح البخاري.. فقال المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا..و رفع مثلهم في تآلفهم إلى منزلة الجسد الواحد..فقال صلى الله عليه وسلم.. وقوله في الصحيحين .. مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. ثم علم أمته أن بناء هذه الألفة.. وتشييد أسس الإتحاد و اللحمة.. وإزالة عوامل البغضاء و الفرقة.. يكون بنشر السلام بينهم.. أورد الإمام مسلم في صحيحه..قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.. لاَ تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا.. أَوَلاَ أَدُلُّكُمْ عَلَى شَىْءٍ.. إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ.. أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ.. صباح الخير و مساء الخير،أخلاق.. وأما السلام عليكم فهي طاعة لله عز و جل..واقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم.. وهي تحية الله لأهل الجنة..كما في قوله تبارك وتعالى.. تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ.. وفي قوله جل جلاله.. سَلاَمٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ.. وهي تحية الملائكة لأهل الجنة.. كما في قوله جل وعلا.. وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِّن كُلِّ بَابٍ ..سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عقبى الدار ..وهي تحية المؤمنين للمؤمنين في الجنة ..قال جل جلاله.. دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللهم وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ..يقول الحبيب لاَ تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا.. دخول الجنة ..لا يتم إلا بالإيمان.. مفتاح الجنة لا إله إلا الله.. وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا.. ولا يكون الإيمان إيمانا إلا بمحبة الناس للناس .. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم..وقوله من السلسلة الصحيحة.. المؤمن مرآة المؤمن.. وعلى المرآة تظهر الحقيقة.. تظهر المحاسن و المساوي.. تبرزها واضحة جلية.. لكنها تظهرها بصمت .. دون ضجة ..دون تشهير .. كذلك المؤمن.. يرى محاسن أخيه فيبرزها..و يثني عليه خيرا.. ويرى عيوب أخيه فيسترها.. وينصحه بهمسة صادقة .. بعيدا عن أسماع الناس..لأن النصيحة أمام الناس فضيحة.. قال الإمام الشافعي رضي الله عنه..
تعمدني بنصحك في انفرادي
وجنبني النصيحة في الجماعة
فإن النصح بين الناس نوع
من التوبيخ لا أرضى استماعه
لأننا إخوة في الإنسانية.. ولأننا إخوة في الدين ..ولأننا إخوة في اللغة ..و لأننا إخوة بالجوار..فلا يجوز في الإسلام .. إبراز عيوب الغير.. ولا يجوز في الإسلام التشهير وبث الإشاعات ..فهي معاول تهدم مبنى الأخوة .. وتنفي مشاعر التراحم و التآلف من القلوب .. و الله خلقنا لنكون إخوة .. وأمرنا بالإتحاد و نهانا عن الفرقة فقال جل جلاله.. وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا.. وحرم بيننا الغيبة و النميمة.. وصور أهلها وهو يعذبون الآن.. قبل عذاب الآخرة.. جاء في السلسلة الصحيحة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.. لما عرج بي ربي عز وجل مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم و صدورهم فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس و يقعون في أعراضهم .. لأن الله أراد لأمة الإسلام..أن تكون أمة واحدة..و أن تكون أمة متآلفة..متراحمة متعاونة..و جعل تعاونها على البر و القوى.. فكان أمر الله لنا جميعا.. وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ.. فمن التقوى أن نتسامح..و من التقوى أن لا نقع في أعراض الناس..و من التقوى ألا يشعر واحد من الأمة بظلم.. أرضنا واحة إخاء..حياتنا كل لحظة منها مودة و رحمة..و صدق و إخلاص .. عبادتنا توجه كامل إلى الله.. تعاملنا فيما بيننا..الكبار منا آباء للجميع..و الصغار منا أبناء للجميع.. النساء منا أمهات للجميع..البنات منا أخوات للجميع.. من أجل ذلك بعثنا الله في هذه الحياة.. لم يخلقنا للخصومات..وتتبع العورات.. و القيل و القال..و إطلاق الإشاعات.. لم يخلقنا لنتظالم.. وليهين بعضنا البعض ..إنما خلقنا لنكون خير أمة أخرجت للناس..وميزنا الله سبحانه وتعالى بتلك الخيرية عن باقي الأمم.. فخاطبنا جل جلاله كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ.. فمن هم المؤمنون بالله وحده على وجه الأرض ..نقولها بكل اعتزاز.. نحن أهل الإسلام و الإيمان..ومن هم أصحاب الدين الحق..نرفعها بكل فخر..نحن أهل الإسلام والإيمان.. فإن كنا نحن الموحدين حقا..و نحن أهل الدين القيم صدقا .. فلا بد أن نتحد تحت راية الله.. لا بد أن نعمل بشرائع هذا الدين ..أن يكون الدين منهجا في حياتنا..أن نتعامل مع أنفسنا بأمر الله.. وأن نتعامل مع أسرنا بأمر الله..و أن نتعامل مع جيراننا بأمر الله..وان نتعامل مع خلق الله بأمر الله.. ذلك منهج الله..وهو الذي أمرنا باتباعه.. ونهانا عن اتباع غيره.. و أوصانا بطاعته و تقواه..فقال جل جلاله.. وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ.. وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ..ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ.. فإذا تكلمت أيها المؤمن..فاعلم أن عليك كراما كاتبين.. ومهما عملت فإن عملك مدون و محفوظ عند رب العالمين.. وأن الله لم يتركنا في غفلة من هذا.. بل قال لنا بصريح الآية.. وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ .. كِرَامًا كَاتِبِينَ .. يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ.. وأن ما يكتبونه اليوم.. سنجده حاضرا بين يدي الله.. يقول جل جلاله.. وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ..وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا.. وأننا سنرى أعمالنا الصالحة .. وسوف نرى ما دون ذلك..ما ظهر منها و ما بطن .. و ما عظم منها و ما صغر.. وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ.. إلا في كتاب واضح.. يقرؤه العالم باللغة..كما يقرؤه الأمي.. يراه الأعمى كما يراه البصير.. فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهْ .. وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهْ.. ثم سنسأل.. وكلنا سنسال.. عن الصغيرة والكبيرة.. سنسال عن نظرة خوفنا بها غيرنا.. وسنسال عن دين أقامه الله بيننا..وفرطنا في معظم تعاليمه ..فقد أقسم الله بذاته العلية.. فقال عز وجل.. فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ .. عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ.. نعم.. رحمة الله واسعة.. وشفاعة حبيبنا صلى الله عليه وسلم قائمة .. لكن.. لابد من الطاعة.. لا بد من الإستقامة.. فهذا حبيب أمتنا صلى الله عليه وسلم.. يوم أن جاءه أمر الله.. وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ.. صعد على جبل الصفا.. ونادى عشيرته.. فلما حضروا بين يديه.. خاطبهم قائلا .. يا معشر قريش ! اشتروا أنفسكم من الله.. لا أغني عنكم من الله شيئا.. يا بني عبد مناف ! اشتروا أنفسكم من الله.. لا أغني عنكم من الله شيئا .. يا عباس بن عبد المطلب ! لا أغني عنك من الله شيئا.. يا صفية عمة رسول الله ! لا أغني عنك من الله شيئا.. يا فاطمة بنت محمد ! سليني من مالي ما شئت.. لا أغني عنك من الله شيئا.. فما خلقنا الله إلا لعبادته..و ما أوجدنا إلا لطاعته .. لنجمع بين طاعته عبادة و سلوكا وبين حياة العزة تحت راية لا إله إلا الله .. الخالق.. وعزة الحياة في هذه الحياة
اللهم اجمعنا على طاعتك..واهدنا لذكرك و شكرك وحسن عبادتك.. واجعلنا من عبادك الطائعين.. وبرضوانك من الفائزين .. أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الكريم لي و لكم /

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى